خط سوق الأوراق المالية

شكل (3-6): خط سوق الأوراق المالية
من الضروري تعديل الصيغة الخاصة بصافي القيمة الحالية بما يتناسب مع خط سوق الأوراق المالية. وتكون الصيغة الجديدة كالآتي:
هنا يتم استبدال الرمز (K) في صيغة صافي القيمة الحالية بـ()B+ وليكون ذلك على درجة أكبر من الصواب من الناحية النظرية فلابد وأن تكون معدلات الفائدة والمخاطرة المبدئية مؤشراً للفترات المستقبلية، ولكن هذا أمر غاية في الصعوبة.

بافتراض أن معدل الفائدة الخالي من المخاطر بعد خصم الضريبة هو 10% وأن العائد المتوقع المسجل في دليل عوائد الشركات بعد خصم الضريبة هو %18 ستبلغ قيمة علاوة مخاطر السوق -العلاوة التي يضيفها المستثمر إلى السعر مقابل تحمله مخاطر السوق 80% ومتوسط معدلات العائد المطلوبة للشركات الثلاث الموضحة في الشكل (3-5) يمكن حسابها من خلال معادلة معروفة باسم نموذج تسعير الأصول الرأسمالية -نموذج رياضي يبين العلاقة بين المخاطر المتوقعة والعائد المنتظر -حيث يكون العائد المتوقع وبناء على ذلك يكون مقدار بيتا للشركة "أ" 0. 5 إذا يحسب العائد المتوقع كالآتي:
R=10%=0. 5(18%-10%)=14% 
مقدار بيتا للشركة "ب" 1. 0 إذا يحسب العائد المتوقع كالآتي:
R=10%+1. 05(18%-10%)=18%
مقدار بيتا للشركة "ج" إذا يحسب العائد المتوقع كآتي"
R=10%+2. 0(18. 5-10%)=26%  
وبالطبع فإن هذه العوائد المتوقعة هي معدلة متوسطة كما ذكر من قبل. ويمكن استخدام هذه المعادلة مع كل مشروع أو منتج على حدة.

شكل (3-7): فئات مخاطر المشروع الخاصة بالشركة
ربما يكون أفضل شيء يمكن فعله هو تحديد معدل العائد المطلوب لمتوسط مشروع الشركة، ثم يلي ذلك ربط المشروعات الأخرى بهذا المتوسط وعلى ذلك فسيكون ممكناً لشركة ما يبلغ متوسط بيتا لها 1. 0 أن تصنف كل المشروعات الخاصة بها إلى خمس فئات من المخاطر كما هو مبين في الشكل (3-7).
مثال تطبيقي
كمثال عملي لعملية تحليل المخاطرة فقد استخدم المؤلفان الحالة التالية في كثير من المواقف حيث إنها تقدم إرشادات قيمة.  تتخذ إحدى الشركات المساهمة –عقود صيانة تتعلق بصناعة البترول البريطانية ولكن ترتفع نسبة المخاطر في هذه العقود. وقد قدر معامل بيتا السابق بــ 1. 5 ومع بداية عام 1983 عمل المديرون على دراسة تقديم عطاء لأحد عقود الصيانة يتكلف إجمالي 600000 جنيه إسترليني تقريباً عن كل سنة من السنوات الخمس القادمة. ويعتقد المدبرون أن المخاطر المحتملة لهذا العقد ستكون ضعف المخاطر الواقعة على متوسطات مشروعات الشركة. وبتقدير المدير المالي فإن المعدل الثابت لعائد الفائدة الخالي من المخاطرة بعد خصم الضريبة سيبلغ 10%، وسيصل العائد الكلي بعد خصم الضريبة لحافظة الأوراق المالية لمقدرة والخاصة بالاستثمارات الصناعية إلى 18%. وبعد الوقوع في بعض الأخطاء في الماضي عند محاولة التنبؤ بمعدلات الفائدة المستقبلة وتحديد المخاطر المبدئية، فالمدير المالي الآن يؤمن بشدة بافتراض كفاءة السوق والذي يؤكد أن أفضل تقديرات لمعدلات الربح المستقبلية والمخاطرة الأولية تكون عن طريق معرفة المعدلات الموجودة حالياً. المعدات التي تتكلف 400000 جنيه إسترليني سيتم طلبها على الفور، على الرغم من أن المزايا الضريبية الاعتيادية (فمن أجل سهولة الإجراءات سيكون هناك إعفاء ضريبي عن العام الأول بنسبة 100%) سيتم الحصول عليها بنهاية عام 1984. ومن الممكن أن تباع المعدات عند نهاية مدة العقد مقابل 100000 جنيه إسترليني تقريباً وتكون خاضعة للضريبة بنهاية عام 1988. والتكاليف الإضافية المتعلقة بالعقد ستكون 150000 جنيه إسترليني سنوياً –ومستقطع منها أعباء الإهلاك -كما تتوقع الشركة تقريباً أن تدفع ضريبة شركات خلال الفترة المقررة بمعدل 52% بحيث تكون مستحقة الدفع بعد نهاية السنة المالية التي تنتهي في الحادي والثلاثين من شهر ديسمبر. عند تقييم المشروع الإسثماري ينصح المديرون بتطبيق نموذج تسعير الأصول الرأسمالية لتحليل المخاطرة. حيث يقوم المدير المالي بحساب الأرقام التي تم التوصل إليهما في الجدول (3-4). ويمكن حساب معدل العائد المطلوب (K) كالآتي
 K=10%+3. 0(18%-10%)=34  وتكون قيمة بيتا المستخدمة هي 3. 0 وهي ضعف متوسط بيتا للشركة والذي يبلغ 1. 5.  وباستخدام عامل التدفق النقدي المخصوم بنسبة34% انظر العمود الأخير في الجدول (3-2) -سيمكن حساب صافي القيمة الحالية للعقد كما هو مبين في الجدول (3-5). وعليه سيكون للعقد قيمة صافية حالية مقدارها 352202 جنيه إسترليني. ومن الواضح أن يكون العقد مقبولاً، موفراً فرصة للاستثمار والتي تودي إلى تكوين ثروة حتى بعد وضع عامل مخاطرها في الاعتبار.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد