الرقابة على تكلفة المشروع

ربما تمر سنوات كثيرة قبل أن يتحقق النجاح للاستثمار الرأسمالي طويل الأجل أو أن يفشل. وفي غصون ذلك فسيقوم صانع القرار بتقييم فرص الاستثمار والحكم عليها في ظل معلومات ضئيلة عن ربحية المشاريع السابقة. وعملية التعلم من المحاولة والخطأ هي ممارسة بطيئة ومكلفة، كما أن وجود نوع من الرقابة والمتابعة على المشروع هو أمر ضروري. ويوضح الجدول (3-9) المراحل والمتطلبات المعلوماتية الضرورية لنظام الرقابة والمتابعة. ويتضمن ذلك تحليل المسار الحرج والذي يوفر منهجاً منتظماً للتخطيط وللرقابة على عملية تنفيذ المشروع، كما يوفر توقعات التطور المنتظم للمصروفات الرأسمالية الخاصة بحجم الإنفاق الزائد أو المنخفض عن معدل الخطة الموضوعة.

وسوف تتضمن مراجعة المعلومات –كلما أمكن تقييماً لأداء الاستثمار في مقابل الخطة الموضوعة وتقييم البيان النهائي للفحص الرسمي للحسابات التجارية بعد مرحلة اكتمال المشروع. لعل الغرض الأساسي من هذه التقارير في إمداد الإدارة بمعلومات عن نجاح أو فشل الاستثمار مما يؤدي إلى تحسين كفاءة قرارات الاستثمار المستقبلية بعد ذلك. وعلى سبيل المثال فمن الممكن أن يتضح بعد ذلك أن تقديرات المبيعات أعلى من النتائج الفعلية. ويمكن استخدام هذه المعلومات في تحسين كفاءة المعلومات الخاصة بالتسويق المتضمنة في عملية التقييم. توفر إمكانية مراقبة التكاليف في المراحل الأولى للتنفيذ -كما في مراحل التصميم وتقديم العطاء والتوريد. ويوضح الشكل (3-10) العلاقة بين دورة المشروع والقدرة على مراقبة التكاليف.  وكلما تتجه المشروعات نحو مرحلة الانتهاء وتصبح تماماً في نطاق التشغيل، فإن المراقبة الممكنة على التكاليف تقل على نحو سريع.  ومن البديهي أن يزداد إعداد تقارير التكاليف بمعدل عكسي بالنسبة إلى المراقبة الممكنة على التكاليف.  وفي الخاتمة فإن قرارات الاستثمار السليمة تتطلب عملية شاملة من تخطيط الاستثمار الرأسمالي والرقابة عليه.  ولابد المراقبة ومتابعة الاستثمار من الرقابة على تكلفة تنفيذ المشروع وميعاد تطبيقه، بالإضافة إلى تحسين عملية التخطيط للمشروعات المستقبلية.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد